إقصاء الكوكب المراكشي بعد هزيمته امام اولمبيك خريبكة
أقصي أولمبيك مراكش أمام أولمبيك خريبكة لحساب إياب 1/16 نهائي كأس العرش بعد أن أجبر على التعادل الإيجابي بهدف لمثله بعدما كان سباقا للتسجيل في (د 05) بواسطة بدر منصار، لكن الفريق الخريبكي أدرك التعادل في (د 36) على يد سيديمبو وهو الهدف الذي أهل الزوار. وتميزت المباراة التي جمعت بين أولمبيك مراكش ونظيره أولمبيك خريبكة لحساب إياب 1/16 نهائي كأس العرش بمستوى تقني مشرف وبالحماس والندية مع تبادل الهجمات بين الجانبين في محاولة من كل فريق لاقتناص هدف السبق، وتأتى ذلك لأصحاب الأرض بعد أن أتيحت لهم فرصة ثمينة استغلها اللاعب بدر منصار ليوقع على هدف السبق (د 05). بعد هذا الهدف تحررت عناصر الأولمبيك المحلي من الضغط النفسي وضغطوا بقوة لإضافة هدف آخر بينما وجد الفريق الضيف صعوبة في التحكم في الكرة جراء سوء أرضية الملعب وبذلك فوت عليه فرصتين للتسجيل بعدما تصدى الحارس أسامة لهما. لكن تبقى السيطرة الميدانية لصالح المراكشيين مستغلين عاملي الأرض والجمهور. وأثناء هجوم جماعي منسق تمريرة ذكية من تيغازوي في اتجاه المعترك وارتباك الدفاع المراكشي يستغله اللاعب سيديمبو لمنح التعادل للزوار في ( 36). وكاد أولمبيك مراكش أن يضيف هدفا ثانيا لولا يقظة الحارس مروان الذي أنقذ فريقه من هدف محقق في (د 39) وبنتيجة التعادل الإيجابي (1 – 1 ) ينتهي الشوط الأول. وفي الشوط الثاني تغير إيقاع المباراة من حيث الاندفاع وتبادل الهجمات المتبادلة في محاولة من كل فريق البحث عن هدف، لمنها كانت تفتقر للنجاعة والفعالية جراء الحراسة اللصيقة على المهاجمين من جهة ومن جهة أخرى إغلاق جميع الممرات مما جعل أولمبيك مراكش يعتمد في بعض الأحيان على التمريرات العالية والجانبية. فيما اعتمد أولمبيك خريبكة على التمريرات القصيرة لاختراق دفاع الفريق المضيف. تغيير اللاعب بدر منصار لقي احتجاجا من طرف الجمهور على المدرب حسن غراف وربما الأخير كان له رأي آخر. أبرز فرصة للتهديف أتيحت للاعب أسامة لشهاب الذي سدد بقوة خارج الإطار في (د 73). الربع الأخير من المباراة حاول كل فريق الحسم في النتيجة خاصة أصحاب الأرض بينما الفريق الخريبكي بدوره كان يسعى للحفاظ على النتيجة المرسومة التي تنصب لصالحه. كرة ثابتة سددها أمين بولقسوط لم يتحكم الحارس الخريبكي في كرته والمهاجم أسامة شهاب يهدر هذه الفرصة ( د 86) لفائدة المراكشيين. مرة أخرى اللاعب أمين بولقسوط يسدد بقوة والعارضة تنوب على الحارس في آخر الثواني من الوقت بدل الضائع، ويمكن القول بأن الحظ أدار ظهره لأولمبيك مراكش وبذلك يقصى بشرف أمام أولمبيك خريبكة.

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة