اسبانيا تستعرض عضلاتها على ايطاليا…وتلتهم السباكيتي…

كتب:  عبيد العيساوي

حقق المنتخب الإسباني فوزا مستحقا على ضيفه الايطالي بثلاثية دون رد، في المجموعة السابعة بتصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم.
وبتلك النتيجة انفرد المنتخب الإسباني بصدارة المجموعة برصيد 19 نقطة، مبتعدا بـ3 نقاط عن إيطاليا التي تحتل المركز الثاني.

سجل أهداف إسبانيا، إيسكو (ق13 و40)، وألفارو موراتا الهدف الثالث في الدقيقة 77.

كان المنتخب الاسباني هو الأفضل والأخطر خلال أغلب فترات الشوط الأول، واستحق التقدم بهدفين نظيفين سجلهما إيسكو، ولم يتغير الوضع كثيرا في الشوط الثاني، إذ تواصلت الهيمنة الاسبانية ليزيد موراتا غلة منتخب بلاده من الأهداف.
بدأ المنتخب الإسباني المباراة بضغط قوي ونجح في ادراك هدف أول مبكر من ركلة حرة من على حدود منطقة الجزاء سددها إيسكو، في الدقيقة 13.
سيطرت إسبانيا على المباراة بصورة أكبر بعد الهدف الأول ولكن لم يكن لها أنياب حقيقية، بعكس الهجمات المرتدة الخطيرة للمنتخب الايطالي الذي كاد أندريا بيلوتي أن يدرك من إحداها الهدف الأول، عندما ارتقى عاليا متفوقا على راموس، ولكن الحارس دافيد دي خيا كان لها بالمرصاد في الدقيقة 22.
٨جاء الرد قويا من إسبانيا برأسية من جيرارد بيكيه في الدقيقة 27 عت العارضة، قبل أن يبعد راموس بطريقة استعراضية فرصة خطيرة سنحت لتشيرو إيموبيلي من داخل منطقة الجزاء.
تواصلت سيطرة إسبانيا ومحاولات الهجمات المرتدة المزعجة من جانب إيطاليا، ولكن كانت أخطر الفرص من نصيب داني كارفاخال الذي أطلق تسديدة قوية من الجانب الأيمن على حدود منطقة الجزاء اصطدمت بالدفاع وخرجت في الدقيقة 36.
بعد 4 دقائق فقط نجح إيسكو في ترجمة الهيمنة الإسبانية لهدف ثان بعدما تلقى تمريرة عرضية أرضية من إنييستا على حدود منطقة الجزاء، ليراوغ الدفاع ويسدد الكرة بقوة لتهز الشباك.
جاءت بداية الشوط الثاني قوية بهجمتين ضائعتين من إسبانيا ورد سريع بهجمة مرتدة من إيطاليا تصدى لها دي خيا ببراعة خلال أول 4 دقائق من النصف الثاني للمباراة.
استحوذت ايطاليا على الكرة خلال الدقائق التالية واقتربت من تسجيل هدف أول برأسية بيلوتي، لكنها علت العارضة في الدقيقة 54، قبل أن يطلق ماركو أسينسيو تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء سارت بمحاذاة القائم.
انحسر اللعب في منتصف الملعب، وباستثناء محاولة لم يتعامل معها بيلوتي على النحو الأمثل كانت الهيمنة إسبانية.
وأخيرا تمكن المنتخب الاسباني من ترجمة هيمنته على المباراة بهدف ثالث أحرزه موراتا مستغلا هجمة مرتدة سريعة قادها راموس، قبل أن يلعب كرة عرضية أرضية وضعها نجم تشيلسي في المرمى بالدقيقة 77.

لم تشهد الدقائق التالية أي جديد على مستوى الهجمات الخطيرة باستثناء التسديدة القوية التي أطلقها ليوناردو سبينازولا، وتصدى لها دي خيا، والهدف الذي سجله موراتا وألغاه الحكم بداعي التسلل في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة.
وفي الدقيقة الأخيرة، شارك دافيد فيا الهداف التاريخي للمنتخب الإسباني، في ظهور شرفي بعد غياب دام أكثر من 3 سنوات.

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة