الآس تحاول دفع ريال مدريد لإرتكاب خطأ كبير فى سوق الإنتقالات الصيفية المقبلة

كل المؤشرات فى ريال مدريد تؤكد أن ديفيد دى خيا حارس مرمى منتخب أسبانيا ومانشستر يونايتد سيكون حارس ريال مدريد المقبل الموسم المقبل ولكن حتى الآن لم يتم حسم أمر بقاء أو رحيل إيكر كاسياس فالإدارة أبلغت كاسياس إنه يمكنه البقاء مع العلم إن الفريق سينتدب حارس مرمى آخر والحارس أكد بأنه مستعد للبقاء فى ظل حارس مرمى جديد.

الجماهير المدريدية فى البيرنابو وفى المنتديات ومواقع التواصل الإجتماعية أعلنت عدم رغبتها فى إبقاء إيكر كاسياس فى الفريق وتمنت رحيله والإكتفاء بكل مافعله كاسياس من إنجازات وهفوات طوال الحقبة الماضية ولكن الآس كما كان متوقعا تحاول الترويج لبقاء كاسياس فى الفريق ورحيل الحارس الكوستاريكى كيلور نافاس حيث بدأت الترويج لبقاء كاسياس فى الفريق بحجة أن جماهير النادى تؤيد بقاءه وإحتفت بعيد ميلاد كاسياس من أجل إستمالة جماهير ريال مدريد.

الآس كشفت عن أن دى خيا يعرف كاسياس جيدا وتشارك مع بعضهما البعض فى المنتخب ولامانع من بقائهما معا ولكن الآس حاولت أن تنسى الجماهير والإدارة المدريدية أن كاسياس ببقائه فى الفريق سيخوض على الأقل مباريات كأس الملك ودورى أبطال أوروبا وهذا سيشكل خطرا كبيرا على الفريق فى تلك البطولتين بسبب هفواته القاتلة والأكثر خطرا بحسب خبراء الشأن المدريدى فى أسبانيا أن دى خيا سيمارس سلطاته وعلاقاته مع الصحف المدريدية من أجل شن حرب خفية على دى خيا بمجرد وصوله للريال ومع حدوث أى خطأ أو أى موقف سلبى للحارس الجديد ستنصب المشانق له كما حدث مع دييجو لوبيز الذى قدم مستويات كبيرة مع الريال ولكنه عانى كثيرا طوال بقائه مع الفريق بسبب هجوم الصحافة وإضطر للرحيل فى النهاية وكان من أكبر أخطاء الإدارة حيث أن إيكر كاسياس طوال الموسم الحالى إرتكب هفوات قالتة تسببت فى خروج ريال مدريد من  الدورى ودورى أبطال أوروبا بالإضافة لأنه تسبب فى تعكير مزاجية جماهير البيرنابو التى إنشغلت طوال الموسم بسبه فى المدرجات وإنتقاده بصفة مستمرة على سوء مستواه وهذا خلق أجواء لم يعتادوها فى تاريخ الريال .

وويرى الكثيرون من جماهير الريال أن بقاء كاسياس مع دى خيا سيشعل فتيل أزمات لن تنتهى وسيؤثر حتما على الفريق وردت بعض الصفحات المؤيدة لجماهير ريال مدريد عبر مواقع التواصل الإجتماعى بالرد على حجة بقاء كاسياس ودى خيا معا فى المنتخب هو أن ديل بوسكى فى نهاية الامر يصر ويعاند على إشراك كاسياس بالرغم من أن كاسياس فى الموسمين الماضيين ليس كما كان فى السابق وبسبب المجاملات تراجع منتخب أسبانيا وخروجه من كأس العالم بنتائج كارثية وكان أداء كاسياس المخيب أحد أهم الأسباب للخروج المدوى فى كأس العالم.

 


Copyright © 2017   النخبة