الأسباب الحقيقية التي تجعل المغرب الأقرب لاحتضان كأس أمم إفريقيا 2019

كتب /حارث عبد الله
اعتبر جل متتبعي الشأن الكروي الإفريقي أن خطوة رفع عدد المنتخبات المشاركة في الكان، انطلاقا من النسخة القادمة، دفعة خفية لسحب شرف تنظيمها من الكاميرون سنة 2019، خصوصا بعد تأكيد رئيس الكاف، أحمد أحمد، عدم تساهل الكونفدرالية مع الشروط التي يجب أن تتوفر في البلد المحتضن للتظاهرة الكروية الأكثر متابعة في القارة السمراء.
الرئيس الجديد، أحمد أحمد، ظل متحفظا خلال مؤتمر الصخيرات بخصوص قرار إلغاء احتضانالكاميرون للمسابقة، مكتفيا بإعطاء قرار بعث لجنة خاصة شهر شتنبر المقبل لقياش مدى قدرةالكاميرون على استقبال المنافسة، سيما بعد القرارات الجديدة التي تفرض على البلد المنظم أن يكون جاهزا على مستويات إضافية.
ومن بين أولى المعطيات التي تتباذر للذهن بمجرد معرفة رفع عدد المنتخبات إلى 24؛ توفر البلد المنظم على ست ملاعب جاهزة، أي تحضير ملعبين إضافيين على ما جرت به العادة، وهو ما سيصعب مأمورية الكاميرون التي لا تتوفر على عدد كاف من الملاعب؛ في الوقت الذي سينعش هذا المعطى آمال المغرب في احتضان الكان.
وتبقى أهم النقاط التي يتوفر عليها المغرب وترفع أسهمه لاحتضان الكان المقبل.
*توفره على ست ملاعب كبيرة:
ملعب طنجة الكبير/ ملعب أدرار بأكادير/ مجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط/ مركب محمد الخامس/ ملعب مراكش الكبير/ مركب فاس الكبير.
*توفر أنديته على ملاعب للتدريب خاصة بها يمكن استغلالها لتداريب المنتخبات، إلى جانب الملاعب الملحقة بالمركبات الرئيسية، وإضافة إلى ملاعب مركز المعمورة بالرباط.
* توفر كل المدن ذات الملاعب الكبيرة على مطارات خاصة بها وفنادق من المستوى العالمي، إلى جانب كونها أبرز الوجهات السياحية للمغرب.
* ربط الطريق السيار بين كل المدن المشار إليها الفوق مما يسهل تنقل المنتخبات ومشجعي الفرق.

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة