الأسبوع الأول لإياب منافسات الهواة الثاني يضع النادي القصري في المفترق و المتصدر التكوين أمام خيار واحد

تعود منافسات الدوري المغربي الثاني هواة لكرة القدم بمجموعة الشمال الغربي للواجهة بداية من يوم غد السبت و إلى غاية الأحد المقبل بعد توقف دام أسبوعين لفسح المجال أمام الأندية لأخذ متسع من الوقت لتقييم أدائها و نتائجها خلال منافسات الذهاب و بالتالي العمل على تصحيح ما يمكن تصحيحه لاستئناف منافسات اللإياب و القيام بتعاقدات جديدة على ضوء هذا التقييم و في هذا السياق تنزل أندية هذا الدوري بهذه المجموعة للتباري من جديد على مقاعد ترتيب الدوري وذلك بإجراء الأسبوع الثاني عشر لهذه المنافسات الذي وضع متذيل ترتيب مجموعة الشمال الغربي للهواة الثاني النادي الرياضي القصري لكرة القدم بنقطتين في مفترق طريق الدوري و أمام خيار واحد يكمن في تحقيق الفوز وذلك أمام جاره في الترتيب العام أشبال الصخور السوداء صاحب المركز الحادي عشر بتسع نقاط و في حالة غير هذه سيكون لزاما على النادي الرياضي القصري لكرة القدم رفع يده عن كل الحظوظ الممكنة لمغادرة هذا المركز الذي وضعته فيه سياسة مكتبه التي تفتقر إلى الحس الاستراتيجي لتدبير فريق كالنادي القصري الذي صال و جال في ميادين الكرة المغربية و يبقى خيار الفوز من جانب النادي القصري  أمام أشبال الصخور رقما صعبا في وجه الفريق القصري الذي تعاقد بشكل أو بآخر مع مدرب جديد رضا المختاري أملا في تجاوز نكباته على الرغم من أن المسألة أكبر من التعاقد مع رضا المختاري أو غيره من المدربين و على الرغم من بقاء هذه المواجهة مفتوحة على جميع الاحتمالات فإن أصحاب الضيافة هم الأقرب إلى الفوز بالعلامة الكاملة لهذا اللقاء بحسب توقعات مختلف المهتمين و المتتبعين بالمقابل يستقبل المتصدر فريق التكوين المهني بثلاثة و عشرين نقطة فريقا يصارع من أجل بلوغ نقاط تؤمن مستقبله بالدوري و المعني شباب الحي الحسني الذي يتوفر على إثنا عشر نقطة تجعل منه خصما ليس بالسهل أمام المتصدر المرشح للعلامة الكاملة على الورق و في حالة غير هذه ستكون الفرصة سانحة أمام اتحاد يعقوب المنصور الوصيف بعشرين نقطة لمنافسة المتصدر على كرسي الزعامة و هو يواجه انبعاث سيدي مومن من البيضاء الذي يبحث هو الآخر عن العلامة الكاملة للإبتعاد أكثر من المراتب الأخير و هو يتوفر على ثلاثة عشر نقطة هذا و سيرحل الملاحق الآخر نهضة الكارة بعشرين نقطة لمنازلة فريق وفاء الدروة الذي يطمح لتجاوز النقطة التاسعة عشرة و تشكيل عنصر الملاحقة للمتصدر و نفس الشئ ينطبق على لقاء وفاء وداد الذي يلعب أدوارا طلائعية في المراكز الأولى بتسعة عشر نقطة و هو ينازل اليوسفية الرباطية الذي سيحاول تجاوز النقطة الثانية عشرة للإبتعاد عن حسابات نهاية الموسم و هذا بمقدوره قياسا بمؤهلاته داخل الغرفة و بمدينة سطات يستقبل النهضة المحلي منافسا شرسا على المراكز الوسطى أولمبيك السهام بثلاثة عشر نقطة مقابل إثنا عشر أخرى للمحليين و الفرصة تبدو صعبة نوعا ما لتحقيق الغاية أمام الأولمبيك .

عبد الإله الزكري

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2018   النخبة