الجزيرة يضع خطة «ثالث المونديال» بقوة دفع الريال

خوض فريق الجزيرة تدريبه الختامي مساء اليوم، على ملعب فندق قصر الإمارات، استعداداً للقاء باتشوكا المكسيكي لتحديد الفائز بالمركز الثالث، ويدخل فخر أبوظبي تدريب اليوم بروح القتال التي لعب بها أمام الريال، بهدف حسم المركز الثالث لصالحه، وتسطير تاريخ جديد لكرة الإمارات في مونديال الأندية، بالوجود على منصة التتويج، التي تضم أصحاب المراكز الثلاثة الأولى.

وأعطى الجهاز الفني راحة للاعبين من التدريب أمس، بهدف التخلص من الإرهاق، بعد المجهود الخيالي الذي بذله اللاعبون في ثلاث مواجهات متتالية في أسبوع واحد، حيث بدأ في السادس من الشهر الجاري بلقاء أوكلاند، وخاض لقاء أوراوا في التاسع من ديسمبر، وأخيراً لقاء الملكي أمس الأول.

فيما خضع بعض اللاعبين المجهدين لجلسات استشفاء خاصة، بهدف تجهيزهم للقاء غدٍ، في ظل الضغط البدني الكبير بسبب خوض أربع مباريات في 10 أيام فقط، وهو حمل بدني زائد على الفريق، ويحتاج إلى برنامج خاص من الطاقم الفني والجهاز المعاون، خاصة اختصاصي اللياقة البدنية للفريق.

ويحاول الجهاز الطبي للفريق تجهيز علي خصيف حارس مرمى «فخر أبوظبي» الذي خرج مصاباً في الدقيقة 50 من لقاء ريال مدريد، وكشفت الفحوص المبدئية عن تعرض الحارس الدولي لتمزق في العضلة الأمامية، الأمر الذي يشير إلى احتمالية غيابه بشكل كبير عن لقاء تحديد المركز الثالث في البطولة غداً على ملعب مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي.

ويشارك في تدريبات ممثل كرة الإمارات اليوم جميع اللاعبين، باستثناء علي خصيف الذي يخضع لجلسات إعداد خاصة، كما يشارك في التدريبات الثنائي محمد جمال ومحمد فوزي برغم خروجهما من القائمة بسبب الإصابة.

ويحاول تين كات وضع خطة مباراة غدٍ أمام بطل المكسيك، من أجل تحقيق الفوز، وحصد المركز الثالث الذي يعد تاريخاً جديداً للنادي ولللاعبين، والمدرب، في الوقت نفسه. ويسعى ممثل العاصمة إلى مواصلة المسيرة الخيالية التي سطرها بفوزه على أوكلاند بطل أقيانوسيا وأوراوا ريد دايموندز بطل آسيا من دون استقبال أهداف، ومجابهة الريال على مدار 53 دقيقة شبه متكافئة.

وكان تين كات هنأ اللاعبين عقب المباراة، وطالبهم بالتخلص سريعاً من نشوة الأداء البطولي أمام الريال، على اعتبار أن المهمة لم تنته بعد، وأن الفريق أمامه الآن مباراة مهمة تفصلهم فعلياً عن المجد، على اعتبار أن الفوز على باتشوكا يصعد بالفريق إلى منصة التتويج، أما الهزيمة فتخرجهم من دائرة المراكز الشرفية.

وعمد تين كات مع جهازه المعاون على دراسة باتشوكا خلال مباراتيه أمام الوداد وجريميو، للوقوف على عناصر القوة والضعف في صفوفه، وتحديد الخطة المناسبة للتعامل مع الفريق الذي يتسم بقدرات هجومية، خصوصاً لاعبه فرانكو جارا صاحب الـ26 عاماً ولاعب بنفيكا البرتغالي السابق، والذي يشكل أكبر مصادر الخطورة بالفريق المكسيكي.

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2018   النخبة