انتصر الرجاء البيضاوي على الجيش الملكي، اليوم السبت، في الجولة الثانية من الدوري المغربي، بهدفين دون رد، سجلهما اللاعب محمود بنحليب، الذي توج نفسه نجمًا للمباراة.

وفي مباراة حضرها حوالي 15 ألفًا من مناصري الناديين، أغلبهم من جمهور الرجاء البيضاوي، ساد التكافؤ في الربع ساعة الأولى، مع بعض المناورات الهجومية من الرجاء، عن طريق مهاجمه محسن ياجور.

وسنحت الفرصة الأبرز للرجاء، بعد تسديدة لجبيرة، تصدى لها الحارس محمد بورقادي، قبل أن يسدد الحافيظي في يد حارس الجيش بغرابة شديدة.

ولم يظهر الجيش في الكثير من فترات الشوط الأول، واكتفى بتهدئة اللعب مع بعض الحملات المرتدة الخاطفة، بواسطة لاعبه توفيق أجروتن، لكنها لم تقلق راحة الحارس أنس الزنيتي.

وأمام الكثافة الدفاعية للاعبي الجيش، عمد مدرب الرجاء، خوان كارلوس جاريدو، لتغيير خطته، بالاعتماد على المرتدات الهجومية، التي أتت بالحل عن طريق بنحليب، في الدقيقة 54، بعد تمهيد رائع من الحافيظي.

نفس الجملة التكتيكية تكررت، ومرة أخرى وقع بنحليب هدفا ثانيا رائعا بالدقيقة 80، مستغلا مغادرة الحارس بورقادي لقواعده.

رد فعل الجيش بدا متواضعا، حيث لم يقم إلا ببعض المحاولات، التي قادها محمد كمال والإيفواري تونجارا، لكنها انتهت على صخرة دفاع الرجاء.

ولعب جاريدو بكافة أوراقه الهجومية في آخر أنفاس المباراة، بإقحام زكرياء حدراف وزهير الواصلي، الأمر الذي عزز السيطرة الرجاوية، التي كادت أن تثمر هدفا ثالثا، إلا أن مهاجميه تعاملوا مع بعض الكرات باستهتار ملحوظ.

انتصار الرجاء قفز به للمركز الأول مؤقتا، مناصفة مع خنيفرة، برصيد 4 نقاط، في حين تجمد رصيد الجيش عند نقطة واحدة، وذلك بعد مواجهة صب خلالها أنصار النادي جام غضبهم، على المدرب عزيز العامري.