عبد الله الحارث

النخبة المغربية تنتظرها اليوم مباراة صعبة، أمام مالي،  بملعب 26 مارس بباماكو، في الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم بروسيا 2018.

للاشارة فالمنتخب الايفواري يتصدر المجموعة الثالثة ب7 نقاط، متبوعا بالمغرب (5)، والغابون (2)، ومالي بنقطة واحدة.

وكانت بعثة منتخب المغرب قد حطت الرحال بباماكو أول امس، وأجرى اللاعبون مساء امس الإثنين مرانا بملعب 26 مارس، كما وضع المدرب هيرفي رينارد آخر اللمسات على مجموعته قبل مباراة الغد.

وخاض اللاعبون تداريب الأمس في أجواء من الارتياح والحماس، والتركيز من أجل تحقيق الأهم في المباراة وكسب النقاط كاملة.

ويخوض منتخب الأسود المباراة في غياب لاعبين اثنين، هما يونس بلهندة للإيقاف، وعزيز بوحدوز للإصابة.

ويدخل منتخب المغرب المباراة بمعنويات مرتفعة، بعد الانتصار العريض الذي سجله، الجمعة، على مالي بسداسية نظيفة، ومع ذلك ستكون المهمة صعبة مقارنة بالمباراة السابقة، ذلك لأن المنافس يريد رد الاعتبار أمام جمهوره، رغم أنه خرج من المنافسة للتأهل إلى النهائيات.

ويخشى الجهاز الفني أن تشكل أرضية الملعب السيئة، عائقا أمام اللاعبين، خاصة مع هطول أمطار غزيرة أمس، أثرت سلبيا على العشب.

وينتظر ألا يجري رينارد تغييرات على التشكيل الأساسي الذي سيواجه به مالي، في ظل المستوى الذي أظهرته مجموعته في مباراة الجمعة، حيث سيعتمد على أغلب نجومه، كالمهدي بنعطية وحكيم زياش وكريم الأحمدي ومبارك بوصوفة.

وسيكون فيصل فجر المحترف بنادي خيتافي الإسباني، المرشح الأكبر لتعويض غياب يونس بلهندة في وسط الملعب…والجماهير المغربية كلها أمل للفوز بهذا اللقاء…