الكاتب العام لابن جرير يبيع أعضاء جسمه للتبرع لصالح المنتخب الوطني لكرة السلة

طلع علينا الكاتب العام لابن جرير في خرجة اهتز لها الرأي العام عبر حسابه في الفيسبوك وإليكم التفاصيل:  انا الموقع أسفله عصام ورداني مغربي الجنسية مسير لفريق نادي شباب ابن جرير لكرة السلة و أنا بكامل قواي العقلية و الجسدية أفكر بجدية ببيع جميع الأعضاء الصالحة للبيع في جسمي مقابل التبرع بالمبلغ المحصل من أجل استعدادات المنتخب الوطني لكرة السلة المقبل في الأيام المقبلة على اقصائيات كأس العالم.
هذا التفكير ليس استهزاء  أو من أجل السخرية و لكن جاء بناء  على ردة فعل لأسباب متعددة من بينها:

١- احساسي بالحكرة في التعامل مع الصنف الرياضي الذي أعشقه، بدعم اللاشرعية و اللاقانون للأسف في بلد أبرز نقاط دستوره دولة الحق و القانون.

٢- إعطاء درس في الوطنية لبعض المسؤولين في بلادنا، و المؤسسات العمومية و الخاصة لأن الوطنية و تمغربيت هي العمل على اعلاء الراية الوطنية في المحافل الدولية في جميع الأصناف الرياضية و الغير الرياضية و لو على حساب مصالحنا الشخصية لأن الوطن فوق كل اعتبار، عكس ما وصلت له الأوضاع في تعامل الوزارة مع ملف كرة السلة و اختزلت الوطنية في مفهوم مصالح الحزبية و مصالح صاحبي هو الأول ثم الوطن، دون القول أن مول اليد طويلة كيحكم أو بعبارة باك صاحبي.

٣- حالة اليأس من تعامل اللاوطني للوزارة الوصية في بلادنا، مع العلم أن المنتخب الوطني لكرة السلة مقبل على مشاركة في اقصائيات كاس العالم مهدد بتقديم اعتذار فقط لأن الأعضاء الجامعيين أبناء الشعب (معندهومش ركيزة سياسية لدفاع عنهم)

٤- تضامني المطلق مع المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة في حرمانهم من حق مشروع هو دعم الوزارة الوصية لقطاع كرة السلة، فقط لأنهم هنا لمحاربة الفساد الرياضي المنتشر في هذا الصنف الرياضي، و للأسف و لصدفة الأشخاص الذين سقطوا في مقص التزوير و التلاعب من أصدقاء و تجمعهم مصالح حزبية مع المتحكم في هذا الدعم.

كل هذا و تبقى عملية بيعي لأعضاء جسمي الصالحة فكرة حقيقة و ليس تمويه أو كلام فايسبوكي فقط بل ملتزم به في إطار تلقين بعض المسؤولين بحكومتنا الموقرة درسا في الوطنية الحقيقية و أننا نحن أبناء هذا الوطن نفديه بأروحنا بأجسدنا بكل ما نستطيع فقط من أجل رفع رايته عالية خفاقة و أن نذكركم بالقسم الذي أديتموه بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
تعلمت منذ صغري أن الإسلام ديني و المغرب وطني و محمد السادس ملكي.
و أفتخر أن أموت على ديني أو وطني أو ملكي فتربيتي علمتني ذلك.
و انا رهن اشارة أي شخص يريد شراء أي عضو صالح للبيع في جسمي من خارج أو داخل أرض الوطن مقابل رفع راية بلادي

توقيع عصام ورداني كاتب عام لنادي شباب بن جريرا لكرة السلة.

 

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة