النملي يغرد خارج السرب…والتطوانيون يكشفون عن المستور
nemli-mat-601x330
بعد رفع اللاعب المهدي النملي شكاية لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ضد فريقه المغرب التطواني، يطالب من خلالها بكامل مستحقاته المالية، أصدر الفريق التطواني توضيحا عبر الموقع الرسمي للنادي.
و عبر المكتب المسير عن استغرابه من ادعاءات النملي ، مضيفا أن العقد المبرم مع النملي ينتهي متم شهر يونيو المقبل، و الحديث عن المستحقات واستكمالها، هو سابق لاوانه .
و أضاف البلاغ التوضيحي، أن الفريق التطواني بدل مجهودات كبرى لأجل استعادة اللاعب النملي للياقته، وعودته للملاعب وكان الجميع لجانبه طيلة هاته الفترة، مبرزا أنه كان يتوصل بمستحقاته و برواتبه في وقتها دون أية مشاكل.
و بخصوص المبلغ المالي الذي يتحدث عنه النملي في شكايته من حق الفريق و بعلم الجامعة، أورد البلاغ التوضيحات الأخرى في هذا الشأن :
1- عندما كان مسؤولو الفريق يتدخلون ويدقون الأبواب لتطييب الخواطر وجبر الضرر الكبير الذي تسبب فيه هذا اللاعب بعد تهوره، لم يتكلم ولم يدرك حينها أن له مستحقات مالية.
2- عندما توقف عن الترويض وأطفأ هاتفه المحمول لم يتحدث عن المستحقات.
3.عندما قرر العودة من فرنسا دون إخبار طبيبه المعالج لم يتحدث عن المستحقات خصوصا بعد طلب تدخل الفريق ليعود للترويض.
4- بعد خروجه من السجن المحلي بتطوان قررنا أن نعيده للممارسة بالاتفاق مع مروض خاص من أجل ألا يدخل في حالة نفسية تؤثر عليه، وقام المكتب المسير بعمل جبار واستطاع ان ينجح في مسعاه ،وشارك اللاعب في عدد من المباريات.
5- تصرف بشكل سيء مع المدرب الاسباني سيرخيو لوبيرا وقام بطرده من التداريب وقمنا بكل محاولات الصلح بين الجانبين ولم يتكلم عن المستحقات.
6 . في الاخير، نذكر محترفنا النملي، رغم أننا لم نرغب في الحديث عن هذا الموضوع، أنه رفض السفر رفقة بعثة المغرب التطواني إلى نيجيريا لخوض مباراة كانو بيلارز رغم أن جميع المكونات أبدت رغبة كبيرة في الوقوف إلى جانب الفريق ودعمته بكل الوسائل لتحقيق التأهل، أنه رفض السفر ولم نرغب في اتهامه بالتهرب من الواجب الوطني و اكتفينا بتغريمه ماديا ، ويكفي أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأعزه عندما علم بمعاناتنا أصدر تعليماته السامية بتخصيص طائرة خاصة لهذا الغرض.

Copyright © 2017   النخبة