تسونامي الأهداف في نهائي الشان وفخر للمغرب في حمل الكأس القارية …

 

ذحسن برناكي // الفقيه بن صالح

بشهية مفتوحة في مساء فاتن ممطر أمطر فيه المنتخب المغربي للمحليين شباك نظيره النيجيري بأربعة أهداف بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء ، في مقابلة تحول فيها أشبال المدرب جمال السلامي إلى مهاجمين تسيدوا داخل رقعة الملعب ،وعزفوا فيها سيمفونية الانتصار التي بدأوها منذ المقابلة الأولى ضد المنتخب الموريتاني عنوانها تألق،ابداع ،فرجة وفرحة سكنت قلوب المغاربة بعد طول انتظار و سنوات عجاف، مند سنة 1976 عندما حمل أصدقاء اللاعب أحمد فرس كأس افريقيا في أديس أبابا باثيوبيا.
ليلة ولا كل الليالي تحدث فيها لاعبو المنتخب المغربي لغة الكرة الحديثة ، وأسماء بصمت بقوة على حضورها المتميز، وأثارت انتباه الناخب الوطني رونار وقناصة الأندية العربية والأوروبية، وتمكنت من تسجيل أربعة أهداف جميلة أولاها في الدقيقة 45 وذ64 لزكرياء حدراف ،ود61 لوليد الكرتي وختامها في د 73 وبواسطة أيوب الكعبي هداف البطولة بدون منازع بتسعة أهداف.
وزاد الليلة بهاء  حضور المقابلة ولي العهد الأمير مولاي الحسن الذي سلم الكأس القارية إلى عميد المنتخب بدر بنون، وبحضور الملغاشي السيد احمد احمد رئيس الكاف والسيد فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وسط الفرحة العارمة للجماهير المغربية التي فاقت 35 ألف متفرج التي تحملت برودة الطقس ونزول الأمطار ،و لم تبخل بتشجيعاتها المتواصلة ، وأعطت الدليل الواضح على ان الشعب المغربي شعب يحب كرة القدم ويتنفسها ، وأن المملكة المغربية هي الأجدر بتنظيم كأس أمم افريقيا 2019 وكأس العالم 2026.

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2018   النخبة