جمعية عشاق أولمبيك آسفي.. مستقبل الفريق إلى أين الفرحة في دورتين والباقي كل عذاب

جمعية عشاق أولمبيك آسفي                                                                 Photo 2010080309127777777 (1)

بيـان للرأي العام الرياضي

مستقبل الفريق إلى أين الفرحة في دورتين والباقي كل عذاب

بعد تردي الأوضاع والعشوائية التي أصبحت تطبع تسيير شؤون النادي إداريا وتقنيا وهيمنة المتسلطين على التسيير الرياضي ها نحن اليوم نعود لنفس المسرحية المفضوحة وهي تعليق شماعة الأخطاء المقصودة والغير المقصودة على المدرب دون أن تكون الجرئة لمن وكلت لهم قيادة سفينة الفريق بالاعتراف بالفشل في تسيير الفريق مع العلم اننا كنا على يقين بأن المكتب الحالي لا يرقى إلى مستوى تطلعات الجماهير العريضة التي تستحق مسيرين في المستوى العالي وفريق يلعب أدوار طلائعية عكس النتائج الأخيرة الكارثية والتي تثير علامات استفهام كبيرة بعد ان كان الفريق قاب قوسين من احتلال المرتبةالرابعة وفي رمشة عين أصبح يحتل المرتبة الثالثة عشر في سيناريو ممنهج يعرفه الجميع ويتكرر كل سنة أبطاله تلة من مسيري الفريق الذين تعودوا لعب هذا الدور لفتح الفرصة لسماسرة الانتدابات والعبث يميزانية الفريق إن انعدام الطموح لدى المتسلطين على تسيير الفريق والذين حرموا الجماهير من الفرحة والتمني باحتلال الفريق المراتب الأولى وليس البقاء في القسم الأول الذي لازمنا طوال السنين الماضية إن لعبت الانفصال عن المدربين كل سنة أصبحت مفضوحة للجميع ومقاصدها نعرفها جيدا مشكلتنا ليست في المدربين ولا  اللاعبين بل في عشوائية التسيير الهاوي والمؤامرات المحبوكة من طرف بعض المسيرين وتواطئ بعض الخونة من اللاعبين الذين لا غيرة لهم على قميص الفريق من أجل الإطاحة بالمدربين الذين لم يستسلموا لرغبات بعض المفسدين داخل منظومة الفريق والتي تتحين الفرصة للانقضاض على ميزانية النادي إننا اليوم وبعد إعطاء الفرصة الكاملة لأشباه المسيرين من داخل تصحيح الأوضاع لم يكونوا في المستوى المطلوب بوعودهم الكاذبة على الجماهير بأن التاسيير سيكون في المستوى الكبير كما نقول لكل المشككين في مصداقية الجمعية، وبأن الجمعية لم تعد تتحرك كما عهدها الجميع إنها استراحة محارب وستنتفض من  جديد لتنقية الجراثيم الجاثمة على أنياب القرش المسفوي الذي امتصت من دمائه الشيئ الكثير، والتي أصبحت تشمئز منها النفوس كما نقول للكائنات الجمعوية الجديدة التي تطبل وتزمر وتهلل للمكتب المسير من أجل دعوات المجانية لدخول الملعب في المباريات لن تنفعكم في شيء لان قاعدتها تنحصر في اعضاء ماكتبها وقد أسسوا من أجل منفعتهم الخاصة والجميع يعرف ذلك اننا اليوم مطالبون بطرد المفسدين من تسيير الفريق ونعدكم بموجة غضب جديدة بطرق قانونية وحضارية في الاحتجاج حتى نزيح المسريين الفاشلين عن الفريق ومطالبنا هي كالتالي:

  • فك الحصار على طلبات الانخراط بعد التماطل من طرف المكتب طيلة هذه المدة.
  • نحمل المكتب المديري المسؤولية الكاملة بخصوص الطلبات بعد توصله بشكايات في الموضوع وعدم استكمال الاجراءات القانونية المخلوة له.
  • استقالة المكتب الفاشل الذي لم يعد يقوى على تسيير الفريق وليست لديه رؤية واضحة المعالم.
  • فتح تحقيق في تهاون بعض اللاعبين في المباريات الأخيرة التي حصد فيها الفريق نتائج كارثية ومشبوهة لم يستسغها جل المتتبعين للفريق.
  • توضيح أسباب الانفصال عن المدرب وماهية الاهداف المتفق عليها في العقد الذي يربطه بالفريق و لم يحققها وخولت لكم فسخ عقده لكي ننور بها الرأي العام.

وفي الأخير نعد الجماهير بتحركات قوية ضد المتلاعبين بالفريق وبالمال العام وسنكون لهم بالمرصاد.

 


Copyright © 2017   النخبة