يواجه منتخب المغرب مضيفه الكاميرون، اليوم السبت بدوالا، في الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون.

وتؤكد كل المؤشرات أن المباراة ستكون صعبة على منتخب الأسود، الذي وصل دوالا، أول أمس الخميس على متن طائرة خاصة.

نستعرض في هذا التقرير أهم الصعوبات التي تعترض المغرب في مواجهة الكاميرون.

غيابات مؤثرة

يعاني المنتخب المغربي بسبب غياب مجموعة من اللاعبين الذين يعتبرون من الدعائم الأساسية، التي يعتمد عليهم المدرب الفرنسي هيرفي رينارد.

ويأتي على رأس الغيابات كريم الأحمدي ومروان داكوستا وسفيان بوفال ورشيد عليوي وحمزة منديل للإصابة.

واعترف رينارد بقيمة اللاعبين الغائبين، وتمنى ألا يتأثر المنتخب المغربي بغيابهم، حيث من المنتظر أن يتركوا فراغا كبيرا في تشكيل الأسود.

الصيام والحرارة

لن تقام المباراة ليلا مثلما كان المنتخب المغربي يرغب، حيث ستقام نهارا، ومع إصرار مجموعة من اللاعبين على الصوم، فإن الأمور ستكون صعبة من أجل مجاراة إيقاع المباراة وكذلك الخصم.
ويأتي ذلك إلى جانب أن الحرارة ستكون أيضا عائقا كبيرا أمام اللاعبين، ما قد يؤثر بدنيا عليهم

أجواء مشحونة

يعيش المدرب هيرفي رينارد واللاعبون أجواء غير مثالية، بسبب الضغط الذي تعرضوا له بعد الهزيمة الأخيرة في ودية هولندا (2-1)، ودخول بعض اللاعبين في مشاحنات مع الجماهير.

رينارد بدوره ليس في أفضل حالاته، بعد أن تعرض للضغط، إثر عدم تعامله جيدا وبطريقة ذكية مع قضية حكيم زياش، ودخوله في حرب باردة مع فوزي لقجع رئيس اتحاد الكرة المغربي، حيث صرح الفرنسي برحيله في حال عاد زياش، فيما أكد لقجع أن زياش سيعود قريبا لعرين الأسود.

قوة الخصم

يبقى المنتخب الكاميروني من أقوى المنتخبات الإفريقية في الوقت الحالي، بدليل أنه فاز بلقب كأس أمم إفريقيا الأخير بالغابون، وأكد أنه يملك مجموعة قوية، وسيلعب على أرضه وأمام جمهوره العريض، الذي سيكون حاضرا وبقوة لدعم منتخب بلاده الذي يتواجد في أفضل حالاته