عودة اللاعب توران الى المنتخب التركي بعد اعلانه الاعتزال
كرواتيا واوكرانيا ضمن تصفيات مونديال 2018 في روسيا، وذلك بعد أقل من ثلاثة أشهر على إعلانه اعتزال اللعب دوليا. وكان توران (30 عاما) أعلن في يونيو اعتزاله الدولي بعدما أثار تعديه على صحفي مخضرم على متن طائرة كانت تقل المنتخب، جدلا واسعا وانتقادات في بلاده، وصل الى حد معاقبته من قبل المدرب السابق للمنتخب فاتح تيريم وطرده من معسكر للمنتخب، إلا أن توران أبدى في وقت سابق من الشهر الحالي استعداده للعودة الى المنتخب، ويبدو أن رحيل تيريم فتح باب هذه العودة.
ويعتبر توران الذي لا يخفي مواقفه السياسية المؤيدة للرئيس رجب طيب أردوغان، من أبرز اللاعبين الأتراك الذين برزوا دوليا، ما أوصله الى صفوف نادي برشلونة في صيف العام 2015 بعد تألقه في صفوف أتلتيكو مدريد، إلا أن مستقبل توران في النادي الكاتالوني لا يزال يلفه الغموض، اذ انه يلاقي صعوبة في حجز مكانه في التشكيلة الاساسية.
وحملت تشكيلة لوسيسكو مفاجأة أخرى تمثلت باستدعاء لاعب وسط إنتر ميلان الايطالي ونيوكاسل الانجليزي سابقا المخضرم إيمري بيلوز أوغلو (36 عاما) الذي وضع حدا لمسيرته الدولية بعد صدور حكم بسجنه مع وقف التنفيذ عام 2014 لتلفظه بعبارات عنصرية في إحدى مباريات الدوري المحلي.
وتلعب تركيا ضد كرواتيا واوكرانيا في الثاني من سبتمبر والخامس منه على التوالي، وهي تحتل المركز الثالث في ترتيب المجموعة الاوروبية التاسعة برصيد 11 نقطة بفارق نقطتين خلف كرواتيا وايسلندا وبفارق الاهداف امام اوكرانيا.
ويتأهل بطل كل من المجموعات التسع الى نهائيات المونديال، فيما تلعب افضل ثمانية منتخبات ملحقا اوروبا لحجز البطاقات الاربع الاخيرة من حصة القارة العجوز

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة