غياب الأهداف «الرأسية» يثير القلق نجوم الريال يفشلون في استغلال 368 تمريرة
تسود حالة من القلق داخل ريال مدريد الإسباني بسبب «ظاهرة جديدة» هذا الموسم لم يعرفها الفريق من قبل وهي عجز نجومه المتخصصين في ضربات الرأس، سواء من المهاجمين كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل أو من المدافعين سرجيو راموس ورافائيل فاران عن تسجيل الأهداف بمهارة استخدام «الرأس»، حيث عجز نجوم الريال عن هز الشباك بضربات الرأس سواء في مباريات الدوري الإسباني أو دوري الأبطال الأوروبي، وهى حالة اعتبرها موقع «جول» العالمي في نسخته الفرنسية، مثيرة للقلق، وتعكس أيضاً ضعفاً هجومياً لافتاً.

وحذر الموقع زين الدين زيدان المدير الفني للفريق من هذه الحالة الطارئة وطالبه بوضع حلول عاجلة وسريعة لها، وأوضح الموقع أن أي متابع للفريق، يكتشف للوهلة الأولى مدى رعونة مهاجميه أومدافعيه في تسديد ضربات الرأس وفشلهم تماماً في التسجيل منها منذ بداية هذا الموسم، حيث تبارى نجومه بنزيمة ورونالدو وراموس وفاران وبيل، في إضاعة الفرص السهلة، ولعل آخر مثال على ذلك ضربة الرأس التي أضاعها كريم بنزيمة بغرابة شديدة خلال مباراة فريقه ضد فريق توتنهام الإنجليزي في الجولة الثالثة لدور المجموعات في «الشامبيونزليج»، التي كان من الممكن أن يخرج بها الفريق فائزاً لو نجح في التعامل معها.

 وأشار التقرير إلى أن ريال مدريد كان في الموسم الماضي من أكثر الفرق الأوروبية في الدوريات الخمس الكبرى تسجيلاً للأهداف بالرأس إذ وصل متوسط ما سجله لاعبوه بالرأس 40 هدفاً، بينما لم يحسن نجومه هذا الموسم استغلال التمريرات الكثيرة التي بلغت منذ بداية الموسم 368 تمريرة داخل منطقة جزاء المنافسين منها 93 تمريرة بالغة الدقة، ورغم ذلك لم ينجح أحد المهاجمين أو المدافعين في اقتناصها بالرأس.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة «ماركا» أن هذا الوضع يعكس حالة تراجع وضعف هجومي بوجه عام، والدليل على ذلك أن الريال استطاع في الموسم الماضي أن يسجل 43 هدفاً في نفس هذه الفترة من الموسم، بينما قل العدد في نفس الفترة هذا الموسم بمقدار 14 هدفاً، أي أصبح 29 هدفاً فقط، وأضافت الصحيفة أن رحيل ألفارو موراتا في الصيف الماضي إلى تشيلسي الإنجليزي كان له أثر كبير في التراجع الهجومي للفريق، وأيضاً غياب التسجيل بالرأس حيث كان موراتا متميزاً بالتسجيل برأسه.

وتقول الأرقام أيضاً: إن «الميرينجي» لم يسجل على ملعبه في «السنتياجو برنابيو» سوى 11 هدفاً فقط منذ بداية الموسم في مختلف المسابقات التي يشارك فيها.

وحذر التقرير من أن تراجع الريال هجومياً هذا الموسم بات حقيقة واضحة سواءً على المستوى الفردي أو الجماعي، بل وبدأ يتخذ شكلاً مثيراً للقلق، إذ إن الفريق يسيطر ويستحوذ أكثر على الكرة، ولكنه لا يتمكن من ترجمة هذا الاستحواذ هجومياً إلى أهداف، وهو عيب خطير على زيدان أن يفكر في كيفية علاجه والتخلص منه.

الجدير بالذكر، أن هذه الأرقام تؤكدها أيضاً إحصاءات موقع «أوبتا» المتخصص، الذي أشار في وقت سابق إلى أن رونالدو بات أسوأ مهاجم في أوروبا هذا الموسم من حيث حصيلة أهدافه منذ بداية الموسم، واختتم «جول» تقريره بقوله أنه على زيدان أن يسارع بإصلاح الموقف وإعادة الفاعلية لخط هجوم الفريق قبل أن تترسخ وتستمر وتدوم هذه الظاهرة المتمثلة في غياب تسجيل الأهداف بالرأس، وانخفاض معدل التسجيل بوجه عام

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2017   النخبة