فضيحة جديدة ..عنوانها العشب الاصطناعي المزور..عشب خنيفرة يصيب لاعبي الجيش بحروق

 

 

يواجه رشيد الطاوسي مدرب فريق الجيش الملكي لكرة القدم، احتمال غياب أبرز عناصره عن مواجهة غد الأربعاء أمام فريق أولمبيك خريبكة بملعب الفوسفاط، برسم منافسات كأس العرش، بسبب أرضية الملعب البلدي لمدينة خنيفرة الذي احتضن مباراة شباب أطلس خنيفرة والفريق العسكري أول أمس الأحد برسم الجولة الأولى من منافسات الدوري الوطني الاحترافي. مصدر جيد الاطلاع، كشف لـ”النخبة .كوم” أن أغلب لاعبي الفريق العسكري خرجوا بإصابات مختلفة في أقداهم بسبب تأثير العشب الاصطناعي الذي فاقمته الحرارة المرتفعة (47 درجة مائوية)، ما نتج عنها إصابات في أسفل القدمين والأصابع، مضيفا ان اللاعبين عبد الرحيم الشاكر ويونس حمال، و يوسف أنوار، مهددون بالغياب عن مباراة غد، بسبب الحروق والإصابات التي لحقتهم في الوقت الذي يعاني فيه بقية اللاعبين الذين شاركوا في مباراة خنيفرة إصابات أقل خطورة لكنهم وجدوا صعوبة في المشي والوقوف على أقدامهم عقب نهاية المباراة، إذ كان يلجأ اللاعبون على دلاء المياه خلال المباراة من أجل تبريد أقدامهم، وهو منظر أثار الكثير من الاستياء في بطولة يفترض أنها احترافية. وتساءل المصدر ذاته عن الجهة التي صادقت على مصل هذه الأرضيات الاصطناعية التي تهدد صحة اللاعبين في الوقت، الذي يمنع فيه الاتحاد الدولي إجراء مباريات رسمية عليها، إذ تستلزم مصادقة “فيفا” عليها ، كاشفا أن بعض المكاتب غير المرتبطة بالاتحاد الدولي تعمل خارج القانون وتقوم بالمصادقة على أرضيات غير صالحة، مؤكدا ان المكاتب التي تعمل لصالح الاتحاد الدولي لا تتجاوز خمس مكاتب منتشرة في العالم هي من لها الحق في منح التراخيص، إذ يلجا أصحاب بعض الشركات المتخصصة في وضع الارضيات الاصطناعية إلى مكاتب غير معترف بها لاستخلاص التراخيص. المصدر ذاته، كشف أن مسؤولا بارزا في قطاع كرة القدم الوطنية يحاول الضغط منذ فترة لتمرير صفقة تعشيب 33 ملعبا وطنيا لشركة تركية، غير أن اللجنة المكافة بهذا الملف المكونة من اعضاء جامعيين ومسؤولين بوزارة التجهيز تفطنوا للموضوع وأوقفوا العملية في الوقت المناسب قبل حدوث الأسوأ، مضيفا ان “مأساة” ملاعب بنشيخ المطاطية كادت أن تكرر هذا الموسم، علما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” هدد بإغلاقها بسبب عدم اعتمادها على آخر المواصفات المعتمدة، وعدم التعامل مع لائحة الشركات التي يعتمدها الاتحاد الدولي، وهو الأمر الذي يهم ملاعب مجموعة من الأندية المغربية الممارسة في البطولة الاحترافية والقسم الثاني، إذ كشف إيريك هاريسون ممثل الاتحاد الدولي لكرة القدم في الندوة الدولية التي عقدت في وقت سابق بمراكش، أن الشركات المعتمدة من “فيفا” التي تعمل بالمغرب، باتت مطالبة بإبلاغ الاتحاد الدولي بالملاعب التي لا تتوفر على المعايير المطلوبة أو تتعامل مع شركات غير معتمدة، من أجل إيقاف تلك الملاعب، وهدد ذات المسؤول الشركات المعنية باتهامها بالتواطؤ في حال لم تخبر “الفيفا” بتلك الملاعب التي “تشكل خطرا على ممارسي كرة القدم”. الندوة الدولية التي عرفت حضور أزيد من 34 دولة ونظمت من طرف شركة “بوليتان الألمانية”، أوضح بأن الملاعب المعنية هي الحارثي بمراكش وبوبكر عمار بسلا والملعب البلدي لمدينة القنيطرة والملعب الشرفي لمدينة وجدة ولمدينة قصبة تادلة، وملعب الخنيفرة..وملعب تمارة..


Copyright © 2017   النخبة