كاتب اسباني يفضح كاسياس هذا الموسم

مقالة بقلم دانيل جيرلا

كرة القدم هي لعبة جماعية وليست فردية، ومن الصعب إيجاد لاعب يكون هو المتسبب في خسارة فريقه لبطولة، ولكن في الدوري الإسباني خلال هذا الموسم كان الإسباني إيكر كاسياس هو المتسبب في انهيار النادي الملكي وجعله يضيع لقب الدوري لصالح برشلونة.

فعلى الرغم من أن ريال مدريد يمتلك حارس رائع مثل كيلور نافاس يتواجد على دكة الاحتياط، الا ان كاسياس تواجد في فترات طويلة في هذا الموسم لكي يمحي عرين الفريق.

نافاس قدم مستوى مميز في الموسم الماضي. كذلك قدم كأس عالم مميز، نفس الحال ينطبق على دييجو لوبيز والذي ابدع في الموسم الماضي مع الفريق قبل انتقاله الى ميلان هذا الموسم ويقدم مستويات مبهرة.

وفي هذا التقرير سيتم كشف المباريات التي تسبب فيها كاسياس في ضياع لقب الدوري على ريال مدريد.

1 – مباراة ريال سوسيداد (4-2) .. تلك المباراة كان مرود كاسياس فيها ضعيف للغاية ولم يقدم قوة كبيرة، وكان التعثر في هذه المباراة بداية للسقوط في الموسم. وكان ريال مدريد قد تقدم في نتيجة هذه المباراة 2-0 بأهداف راموس وبيل، الا ان ريال سوسيداد عاد في المباراة من جديد قبل نهاية الشوط الاول، وكان الهدف الاول عن طريق كرة ركنية والثاني عن طريقة كرة عرضية، وجاء الهدف الثالث من خلال كرة ملعوبة والرابع بطريقة غريبة وردة فعل أغرب من الحارس.

2 – مباراة اتليتكو مدريد (2-1) .. جاء هدف اتليتكو مدريد في هذه المباراة عن طريق ضربة ركنية قريبة من كاسياس ولم يستطع التعامل مع الكرة بشكل جيد.

3 – مباراة فالنسيا (2-1) .. أهداف سهلة سكنت شباك كاسياس في تلك المباراة، والهدف الثاني للخفافيش اتى عن طريق ضربة ركنية كذلك.

4 – مباراة اتليتكو مدريد (4-0) .. هذه المباراة يتحمل فيها كاسياس الجزء الاكبر من الخسارة لانه خرج فيها كحارس كرة قدم صغير جدا

5 – مباراة فياريال (1-1) .. كان ريال مدريد في طريقة لتحقيق الفوز لولا سجل جيرارد مورينو هدف التعادل عن طريق كرة كان من الممكن ان يتعامل معها كاسياس بشكل افضل ، ولو كان هناك حارس مبتدئ لتمكن من صد الكرة .

6 – مباراة برشلونة (2-1) .. الهدف الأول لبرشلونة في تلك المباراة عن طريق الفرنسي ماثيو، اتى بضربة رأس من كرة ثابته وهي نقطة الضعف لكاسياس والذي كان بعيد عن الكرة لمسافة نصف متر تقريباً، والهدف الثاني للنجم لويس سواريز كان خطأ فادح للحارس الإسباني الدولي الذي يثبت مجددا انه ضعيف جدا في ردة فعلة .

7 – مباراة فالنسيا (2-2) .. هدف فالنسيا الاول وضربة رأس من باكو ألكاسير فعلى الرغم من ان كاسياس لمس الكرة الا انه لم يستطع التعامل بشكل جيد معها، والهدف الثاني لفيجو كذلك.

كل هذه المباريات ان انتهت لصالح ريال مدريد أو حقق الفريق التعادل في المباريات التي تعرض فيها للهزيمة لكان الان هو المتصدر الترتيب العام وبفارق مريح كذلك، وياتي السؤال هنا ، هل تسبب كاسياس في ضياع لقب الدوري الإسباني هذا الموسم ..؟! والسؤال الاهم لو كان هناك حارس بمستوى كبير في مرمى ريال مدريد هل كان الريال متصدر الدوري حاليا …؟!

الكل يعلم جيدا ان الدفاع ربما يخطئ وتحدث منه هفوات ولكن يجب على الاقل ان يكون خلفهذا الدفاع حارس كبير يبعث الطمئنينة لا ان نضع ايدينا على قلوبنا كل ما اتجهة الكورة نحو مرمى ريال مدريد …! لقد وصل الحال بنا اثناء مباريات ريال مدريد بأن لا نستمتع بالمشاهدة بل نقضي المباراة كاملة نصلي لكي لا يرتكب هذا الحارس اخطاء .807


Copyright © 2017   النخبة