لهذه الأسباب عرف نصف ماراطون آسفي نجاحا ملحوظا

آسفي: إفرير عبد العزيز

فاز العداء الأثيوبي “مولا تاميرا” يومه الأحد 7 يناير 2018 بلقب النسخة الأولى لنصف ماراطون اسفي الدولي ، بعدما قطع مسافة 21 كلم بتوقيت 1س 3د 1ث ، ومبلغ مالي قدره 30 الف درهم وعادت المرتبة الثانية للعداء “حسن العباسي” المغربي الأصل والحامل للجنسية البحرينية بتوقيت 1س 3د 3ث ، ومبلغ مالي قدره 20 الف درهم فيما احتل الرتبة الثالثة البطل الكيني “جوسفاط كيبيرشير” بتوقيت 1س 3د 8ث ومبلغ مالي قدره 10 الاف درهم في حين دخل اول مغربي في المرتبة الخامسة وهو العداء “توفيق علام” بتوقيت 1س 3د 15ث.
أما على مستوى السيدات فازت بالرتبة الأولى البطلة العالمية “ميسيريت بيليت تولا” من إثيوبيا، بتوقيت 1س 13 د 27 ث ومبلغ مالي قدره 20 الف درهم واحتلت العداءة البحرينية “دليلة عبد القادر كوسا” المرتبة الثانية بتوقيت 1س13د 28 ث ، ومبلغ مالي قدره 10 الاف درهم في حين احتلت العداءة الكينية “سيليستين شيبشيرشير” المرتبة الثالثة بتوقيت 1س 13د 29 ث ومبلغ مالي قدره 5 الاف درهم بينما اكتفت بطلة العالم في البطولة العالمية الاخيرة التي نظمت بمدينة لندن الانجليزية الكينية “روز شيليمو” والتي كانت مرشحة بقوة للفوز بلقب النسخة الاولى من نصف ماراطون الدولي لمدينة اسفي حيث اكتفت بالمرتبة الرابعة بتوقيت 1س 13د 30ث في حين دخلت اول عداءة مغربية وهي “كلثوم بوعسرية” في الرتبة الثامنة بتوقيت 1س 17د 6ث.
وقد تميزت النسخة الأولى من نصف ماراطون الدولي لمدينة أسفي ، المنظمة من طرف جمعية “اسفي الرياضة للجميع” التي يرأسها البطل المغربي والعالمي السابق ابراهيم بولامي تحت شعار ” اسفي في عمق جذور القارة السمراء ومن اجل المساهمة في تطوير الرياضة الإفريقية” بمشاركة أزيد من 2500 عداء وعداءة من بينهم الفئات الصغرى والصغيرات والشيوخ وذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين وكذا فئة المحليين والمحليات من مدينة اسفي وقد كانت النتائج على الشكل التالي :
– فئة المحليين من مدينة اسفي:
1) محمد زكيدة
2) مصطفى لميس
3) ياسين فروج

– فئة المحليات من مدينة اسفي:
1) خديجة العربي

– فئة الصغار :
1) محمد عبد العاطي
2) عدنان اطرفي
3) محمد ملاس

– فئة الصغيرات :
1) غيثة شليحة
2) رجاء بلكبير
3) سليمة الغزاوي

– فئة دوي الاحتياجات الخاصة:
1) عبد الهادي الحارثي (اسفي)
2) عبد الشاهد البقالي (فاس)

– فئة المعاقين:
1) شفيق الحسايني (بركان)

وفي الختام تم توزيع الكؤوس والميداليات وبعض الهدايا التي تزخر بها مدينة اسفي خاصة بعض التذكارات الخزفية والحوافز المادية من قبل عامل عمالة اسفي والوفد الرسمي المرافق له من السلطات العسكرية والمدنية وكذا ممثل وزارة الشباب والرياضة وممثل اللجنة الاولمبية الوطنية.
من جهة اخرى اجمع كل المتتبعين ان هذه النسخة الاولى كانت ناجحة بكل المقاييس سواء اللوجيستيكية او التنظيمية فقد حققت اللجنة المنظمة بقيادة البطل العالمي السابق ابراهيم بولامي رئيس جمعية اسفي الرياضة للجميع وكذا رشيد مدير شركة التنظيم Urba Event Inter العلامة الكاملة في انجاح التظاهرة التي اظهرت ان الساكنة المسفيوية كانت شغوفة لحضور مثل هذه التظاهرات رغم غزارة امطار الخير طيلة يومي السبت والاحد…مما عطى لهذه الدورة نكهة خاصة…

التعليقات مغلقة.


Copyright © 2018   النخبة