مدرب م.التطواني الجديد..هو من اكتشف نجوم برشلونة..

يؤمن‭ ‬بفلسفة‭ ‬كرويف‭ ‬وبالمتعة‭ ‬في‭ ‬الأداء

عقد‭ ‬فريق‭ ‬المغرب‭ ‬التطواني‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،صباح‭ ‬أمس‭ ‬الإثنين‭ ‬بمقرالنادي‭ ‬بملعب‭ ‬سانية‭ ‬الرمل‭ ‬بمدينة‭ ‬تطوان،‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية‭ ‬لتقديم‭ ‬مدربه‭ ‬الجديد‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬كشوفات‭ ‬الماط‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬الموسم‭ ‬الرياضي‭ ‬الحالي،‭ ‬خلفا‭ ‬للمدرب‭ ‬عزيزالعامري‭ ‬الذي‭ ‬توصل‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬توافقي‭ ‬لفسخ‭ ‬العقد‭ ‬بالتراضي‭ ‬مقابل‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬60‭ ‬مليون‭ ‬سنتيم،وسيرافق‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬في‭ ‬مهمته‭ ‬معد‭ ‬بدني‭ ‬إسباني‭.‬

وسيرخيولوبيرا‭(‬38‭ ‬سنة‭)‬،من‭ ‬مواليد‭ ‬مدينة‭ ‬سرقسطة‭ ‬بمنطقة‭ ‬أراغون،انتقل‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬السابعة‭ ‬من‭ ‬عمره‭ ‬رفقة‭ ‬والديه‭ ‬إلى‭ ‬العيش‭ ‬ببلدة‭ ‬جاكاب‭ ‬ضواحي‭ ‬مدينة‭ ‬تاراسا‭ ‬الكاتالونية،وهناك‭ ‬مارس‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬شبان‭ ‬جاكاب‭ ‬كلاعب‭ ‬وسط‭ ‬ميدان،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتحول‭ ‬إلى‭ ‬مدرب‭ ‬بالفطرة‭ ‬بإعدادية‭ ‬‮«‬ساليسياناس‮»‬‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يدرس‭ ‬بها،وشارك‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبكرة‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية‭ ‬للمدربين‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يحرزشهادة‭ ‬مدرب‭ ‬كأصغرمدرب‭ ‬بإسبانيا،‭ ‬حيث‭ ‬درب‭ ‬فريق‭ ‬هودوسا‭ ‬ساليسيانس‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬تجربة‭ ‬له‭ ‬ثم‭ ‬فريق‭ ‬جاكاب‭ ‬الكاتالوني‭.‬

وأكد‭ ‬الكاتالوني‭ ‬سيرجي‭ ‬ميلا،‭ ‬مدرب‭ ‬بمدرسة‭ ‬لاماسيا‭ ‬للفئات‭ ‬الصغرى‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ»المساء‮»‬‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬برشلونة‭ :‬‮»‬أن‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيو‭ ‬لوبيرا‭ ‬وقع‭ ‬لفريق‭ ‬إفس‭ ‬برشلونة‭ ‬سنة‭ ‬1999‭ ‬للإشراف‭ ‬على‭ ‬براعم‭ ‬البارصا‭ (‬أ‭)‬،‭ ‬حيث‭ ‬توج‭ ‬رفقته‭ ‬شهريونيو2002‭ ‬بموندياليتوكرة‭ ‬القدم‭ ‬لأقل‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬المخصص‭ ‬للاعبين‭ ‬المتراوحة‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬11‭ ‬و12‭ ‬سنة،‭ ‬بعد‭ ‬انتصاره‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‭ ‬بمدريد‭ ‬على‭ ‬فريق‭ ‬لاس‭ ‬بالماس‭ ‬بخمسة‭ ‬أهداف‭ ‬مقابل‭ ‬هدف‭ ‬واحد‮»‬،وأضاف‭ ‬سيرجي‭ ‬ميلا‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬كان‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬يستعمل‭ ‬بعض‭ ‬استراتيجيات‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬من‭ ‬قاموس‭ ‬الهولندي‭ ‬يوهان‭ ‬كرويف‭  ‬لتحفيزأشباله‭ ‬البراعم‭ ‬مثل‭:‬‮»‬‭ ‬أنا‭ ‬فخوربكم،على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الفوز‮»‬،‭ ‬وأيضا‭:‬‮»‬‭ ‬اخرجوا‭ ‬إلى‭ ‬الملعب‭ ‬واستمتعوا‭ ‬باللعب‮»‬،‭ ‬وتألق‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموندياليتوالإسباني‭ ‬كأحسن‭ ‬لاعب‭ ‬الظهيرالأيسرجوردي‭ ‬ألبا،وبويان‭ ‬كيركيتش‮»‬،وزاد‭ ‬قائلا‭:‬‮»‬كما‭ ‬درب‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬صغارالبارصا‭ (‬أ‭)‬،‭ ‬وشبان‭ ‬البارصا‭ (‬أ‭) ‬موسم‭ (‬2004ـ2005‭)‬،‭ ‬ثم‭ ‬عمل‭ ‬كمساعد‭ ‬للمدرب‭ ‬الإسباني‭ ‬خوان‭ ‬كارلوس‭ ‬بيريزروخوبفريق‭ ‬إفس‭ ‬برشلونة‭ (‬س‭) ‬موسم‭ (‬2006ـ2007‭)‬،كما‭ ‬كلفه‭ ‬الكاتالوني‭ ‬كارلوس‭ ‬ريكشاس‭ ‬بإعداد‭ ‬تقاريروأشرطة‭ ‬فيديوعن‭ ‬الفرق‭ ‬المنافسة،‭ ‬أحد‭ ‬هوايات‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬المفضلة‮»‬‭.‬

إلى‭ ‬ذلك،يرجع‭ ‬الفضل‭ ‬للإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬في‭ ‬اكتشاف‭ ‬الدولي‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيوبوسكيس‭ ‬وضمه‭ ‬إلى‭ ‬فريق‭ ‬شبان‭ ‬البارصا‭ (‬ب‭) ‬صيف‭ ‬2005،عندما‭ ‬شاهده‭ ‬يلعب‭ ‬لفريق‭ ‬جاكاب‭ ‬ضواحي‭ ‬مدينة‭ ‬تاراسا‭ ‬حيث‭ ‬يقيم‭ ‬والدي‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا،وأقنعه‭ ‬باللعب‭ ‬لفريق‭ ‬إفس‭ ‬برشلونة‭ ‬كما‭ ‬أشرف‭ ‬على‭ ‬تدريبه‭ ‬بشبان‭ ‬البارصا‭ (‬ب‭.‬

وخلال‭ ‬فترة‭ ‬إشرافه‭ ‬على‭ ‬الفئات‭ ‬الصغرى‭ ‬لفريق‭ ‬إفس‭ ‬برشلونة،‭ ‬اشتهرالإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬بلقب‭ ‬‮«‬غانالوطودو‮»‬‭ ‬أي‭ ‬الفوزبكل‭ ‬شيء،ويتذكر‭ ‬زملاءه‭ ‬إقناعه‭ ‬للكاتالوني‭ ‬تيتوفيلانوفا‭ ‬بأهمية‭ ‬الفيتامينات‭ ‬في‭ ‬التكوين‭ ‬السليم‭ ‬للاعب‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬جاءت‭ ‬عبارة‭ ‬تيتوفيلانوفا‭:‬‮»‬‭ ‬ميسي،إنييستا،تشافي،بويول‭….‬حسنوا‭ ‬مردودكم‭ ‬بتناول‭ ‬الفيتامينات،الفيتامينات‭ ‬ثم‭ ‬الفيتامينات‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬سياق‭ ‬متصل،‭ ‬اشتغل‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2007‭ ‬إلى‭ ‬2009‭ ‬كمديرتقني‭ ‬للفئات‭ ‬الصغرى‭ ‬بفريق‭ ‬تاراسا‭ ‬الكاتالوني،حيث‭ ‬تعرف‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬على‭ ‬تيتوفيلانوفا‭ ‬الذي‭ ‬عمل‭ ‬مدربا‭ ‬لفريق‭ ‬تاراسا‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يترك‭ ‬مكانه‭ ‬لخليفته‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬سنة‭ ‬2008‭ ‬للذهاب‭ ‬للعمل‭ ‬كمساعد‭ ‬لبيب‭ ‬جوارديولا‭ ‬بفريق‭ ‬إفس‭ ‬برشلونة‭ (‬ب‭)‬،ونجح‭ ‬لوبيرا‭ ‬بشق‭ ‬الأنفس‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬مكانة‭ ‬فريق‭ ‬تاراسا‭ ‬بدوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثالثة‭ ‬الكاتالوني‭. ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬خلد‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬لعام‭ ‬من‭ ‬الراحة،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتعاقد‭ ‬صيف‭ ‬2010‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬سان‭ ‬روكي‭ ‬دي‭ ‬ليبي‭ ‬ضواحي‭ ‬مدينة‭ ‬هويلفا‭ ‬الأندلسية،‭ ‬في‭ ‬إطارمشروع‭ ‬لتكوين‭ ‬اللاعبين‭ ‬بشراكة‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬تشيلسي‭ ‬الإنجليزي،واحتل‭ ‬الإسباني‭ ‬لوبيرا‭ ‬المرتبة‭ ‬الخامسة‭ ‬عشرمع‭ ‬فريق‭ ‬سان‭ ‬روكي‭ ‬دي‭ ‬ليبي‭ ‬عن‭ ‬المجموعة‭ ‬الرابعة‭ ‬من‭ ‬دوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬الإسباني‭ (‬ب‭)‬،‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬ست‭ ‬نقاط‭ ‬من‭ ‬المراتب‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬النزول‭ ‬إلى‭ ‬القسم‭ ‬الثالث،‭ ‬ثم‭ ‬انتقل‭ ‬موسم‭ (‬2011‭ ‬ـ2012‭) ‬إلى‭ ‬الفريق‭ ‬المنقرض‭ ‬الجمعية‭ ‬الرياضية‭ ‬لسبتة‭ ‬الذي‭ ‬احتل‭ ‬رفقته‭ ‬المرتبة‭ ‬الرابعة‭ ‬عشربدوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ (‬ب‭) ‬الإسباني،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينزل‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الموالي‭ ‬إلى‭ ‬الدرجة‭ ‬الثالثة‭ ‬بقرارعزل‭ ‬إداري‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬الإسبانية‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬لعدم‭ ‬أداءه‭ ‬المستحقات‭ ‬المادية‭ ‬للاعبين‭ ‬التي‭ ‬بلغت‭ ‬تقريبا‭ ‬نصف‭ ‬المليون‭ ‬أورو‭.‬

 

وفي‭ ‬السابع‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬يونيو2012،عين‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬مدربا‭ ‬لفريق‭ ‬لاس‭ ‬بالماس‭ ‬بدوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬الإسباني،‭ ‬حيث‭ ‬عاكسته‭ ‬النتائج‭ ‬في‭ ‬التسع‭ ‬الجولات‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يحتل‭ ‬فيها‭ ‬الفريق‭ ‬الكناري‭ ‬المراتب‭ ‬المتأخرة،قبل‭ ‬أن‭ ‬يتحررفريق‭ ‬لاس‭ ‬بالماس‭ ‬بتسجيل‭ ‬الإسباني‭ ‬موموهدف‭ ‬الإنتصارأمام‭ ‬فريق‭ ‬راسينغ‭ ‬سنطنديرعن‭ ‬طريق‭ ‬ضربة‭ ‬جزاء‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬برسم‭ ‬كأس‭ ‬ملك‭ ‬إسبانيا‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،وظل‭ ‬الفريق‭ ‬الكناري‭ ‬طيلة‭ ‬أربعة‭ ‬عشرمباراة‭ ‬متتالية‭ ‬بدون‭ ‬هزيمة‭ ‬واحتل‭ ‬المرتبة‭ ‬السادسة‭ ‬بدوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬الإسباني‭ ‬ليضمن‭ ‬تأهله‭ ‬إلى‭ ‬مباريات‭ ‬السد‭ ‬للصعود‭ ‬إلى‭ ‬دوري‭ ‬الليغا‭ ‬الإسباني‭ ‬حيث‭ ‬أقصي‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬أمام‭ ‬فريق‭ ‬ألميريا،ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬جدد‭ ‬مسؤولوالفريق‭ ‬الكناري‭ ‬ثقتهم‭ ‬في‭ ‬الإسباني‭ ‬سيرخيولوبيرا‭ ‬كمدرب‭ ‬لموسم‭ ‬إضافي،‭ ‬حيث‭ ‬قاد‭ ‬فريق‭ ‬لاس‭ ‬بالماس‭ ‬الموسم‭ ‬الماضي‭ ‬إلى‭ ‬احتلال‭ ‬المرتبة‭ ‬الثالثة‭ ‬المؤهلة‭ ‬إلى‭ ‬الصعود‭ ‬مباشرة،‭ ‬وتمت‭ ‬إقالته‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬ماي‭ ‬2014‭ ‬قبل‭ ‬نهاية‭ ‬دوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬الإسباني‭ ‬دورتين‭ ‬فقط‭ ‬نتيجة‭ ‬حصده‭ ‬لهزيمتين‭ ‬متتالتين‭ ‬وهوما‭ ‬جعله‭ ‬يخرج‭ ‬بتصريح‭ ‬صحفي‭ ‬بنبرة‭ ‬حزينة‭ ‬قائلا‭:‬‮»‬لقد‭ ‬سرقوا‭ ‬حلمي‭.‬


Copyright © 2017   النخبة